The Walking Dead إسم بارز كمسلسل، وإسم بارز كقصة مصورة، لكنه إسم بارز أيضا كلعبة فيديو، وأستوديو التطوير Telltale البارع في مجاله استطاع أن يقدم عبر موسمين، لعبة ممتازة بقصة قوية، جعلته يحصل له على مكانٍ بين الكبار، وقبل أن يدفع العجلة نحو موسمٍ ثالث، قدم لنا موسما ثانويا وقصيرا أطلق عليه إسم شخصيته الرئيسية Michonne، البطلة التي انتقلت من القصص المصورة لهذه اللعبة المكونة من 3 حلقات صدرت جميعها قبل كتابة هذه المراجعة.

بعد أن فقدت إبنتيها، تلتحق Michonne بمجوعة جديدة من الناجين، وتبدأ رحلة بقاء جديدة، ورحلة هرب من ماضيها الذي لا يكاد يفارقها مع كل حدثٍ جديد، اللعبة ركزت كثيرا على هذا الأمر، وكثيرا ما ستأخذكم لأحداثٍ ماضية لتتعرفوا أكثر على Michonne التي قد تبدو لكم في الحلقة الأولى وبداية الحلقة الثانية شخصية باردة، لكنها تصبح شخصية ناضجة ومثيرة للاهتمام بالوصول للحلقة الثالثة، التداخل بين الماضي والحاضر كان ممتازا وأضاف قيمة فنية للعبة، إلا أنه ولقصر الحلقات التي تصل ساعة ونصف، قد أضعف القصة وجعل اللعبة تبدو أقصر بكثير مما هي عليه، ذلك ليس العيب الوحيد، فالقصة على ما يبدو كتبت على عجالة، وذلك واضح عندما ترون السرعة التي أغلقت به أحداث الحلقة الثالثة، والقصة بشكل عام تبدو خالية من الأحداث المهمة.

The Walking Dead Michonne (2)

القصة ليست بذلك السوء، إلا أنها كانت تحتاج لمتنفس أكبر لتملأها أحداث أكثر أهمية، خاصة أن اختيارات اللاعب التي تُغير القصة لا تظهر بوزنها الكامل إلا في نهاية الحلقة الثالثة، والقصة بشكل عامٍ أضعف بكثير من الموسمين الأول والثاني، لسنا هنا للمقارنة طيعا، لكن لإعطاء اللاعب فكرة عن الجودة.

أسلوب اللعب لم يكن مغايرا لما سبق أن رأينا من الأستوديو، اللعبة تسمح لكم أحيانا بالتحرك الحر حيث بإمكانكم التحدث للشخصيات ومحاولة التعرف إليها والتفاعل معها، هذا الأمر جاء محدودا في أماكن محدودة، مع تفاعلات قليلة وحوارات سطحية، ما يجعل تعلق اللاعب بالشخصيات بسيطا، وبالتالي إتخاذ القرارات أسهل. الأمر الآخر الذي يُكون أسلوب اللعب هو مقاطع الـQTE، حيث على اللاعب ضغط الأزرار في الوقت المناسب، اللعبة تعتمد بشكل كبير جدا على الأكشن وأغلب مشاهد الأكشن ممتازة وممتعة، اللعبة لا تقدم أي شيء جديد، وأسلوب اللعب بشكل عام محدود جدا، والإختيارات تقود كثيرا لنفس الأحداث، لذا لن يشعر اللاعب بضغطٍ كبير، خاصة إن كان الاختيار متعلقا بشخصية لم تعطها اللعبة حقها.

The Walking Dead Michonne (3)

مازال الأستوديو يستخدم محركه الذي بدأ يُظهر عيوبه، الرسومات عادية، واللعبة لا تملك قيمة فنية حقيقية، ولا تساعد تصاميم البيئة على إضافة الكثير، الموسيقى أيضا متواضعة جدا، باستثناء الأغاني المرخصة في بداية ونهاية كل حلقة، وطبعا الصوتيات التي يدخل التمثيل الصوتي ضمنها جيدة، مع تفاوت بين أداء الشخصيات.

3 حلقات قصيرة وبتحدٍ بسيط ستأخذ منكم ساعة ونصف لكل حلقة، وذلك يُظهر استعجال فريق التطوير في تصميم اللعبة وكتابة القصة، اللعبة ليست سيئة، إلا أنها لا توضع بدون شك في نفس مقام الموسمين السابقين للاسف.

إيجابيات: 
– شخصية Michonne.
– الأكشن.
– الموسيقى المرخصة.
– بعض الأحداث المثيرة.

سلبيات:
– لعب محدود.
– برودة وسطحية الشخصيات.
– خالية من الأحداث المهمة.

العلامة النهائية: 6/10
-2 لمن لا يحب الألعاب التفاعلية وتحديدا ألعاب أستوديو  Telltale.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

  1. Donnie
    رد

    I’m impressed, I have to admit. Rarely do I come across a
    blog that’s both equally educative and interesting, and without
    a doubt, you have hit the nail on the head. The problem is something which not enough folks are
    speaking intelligently about. I’m very happy I stumbled across
    this during my hunt for something relating to this.

  2. Deanna
    رد

    Hey there, I think your blog might be having browser compatibility issues.

    When I look at your blog in Firefox, it looks fine but when opening in Internet Explorer,
    it has some overlapping. I just wanted to give you a quick heads up!
    Other then that, wonderful blog!

اضف تعليق